الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

-

.






ليـَتني " عُصفُوره "
أُحلق فيْ الفضاء البَعـيد ....!
بينْ الكْواكب أغنـّي
. . . وَأغـفو على حُـلم " جَـديـد "
ليتـّني لم أرئ ( بَـشراً ) فيْ حيَـاتي
. . . . . . فـْهم تعَـاسه " السّعيد " .!؟
ليتـّني أتحّدث بَما أريد
. .. . وكـْيف أريد بلا قيـد وَ وعيـد !؟

آآآآآه
لو كُنت " عُصفُوره " كما أريـد
هَمي الوحيّـد " عُشاً "
. . . وً فُـتات طعَـام لا " مـَزيد " .
لا أعَـرف حَـقداً ولا حُـزنـاً
. . كل يـومٍ هو " يزيـد "
فحـياه الخداع وَ الـتزييـف
حَـتماً لا لآ لآ ( أُجّيـد ) .!!

ليـتني " عُصّفُـوره "
.. .. . . . .. كمْـآ أريــد . . .
سَ" أتخــلىْ "عنْ
هَـويـتي
. . . وَ ( عقـلّي العّـنيد )





آمنيّه " قديمّه "
مَآزآلت تُرآودُنيّ إلآ الآن .؟!




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق